شعر عربي

Posted: 13/06/2010 in Arabic
Tags:

ما لي أرى الناس قد ذهبوا ……الى من عنده ذهب
ومن لا عنده ذهب ……..عنه الناس قد ذهبوا
مالي أرى الناس منفضة ….الى من عنده فضة .
ومن لا عنده فضه……. عنه الناس منفضة.
مالي أرى الناس قد مالوا…….الى من عنده مال.
ومن لا عنده مال ……..عنه الناس قد مالوا.

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت… أنّ السعادة فيها تركُ ما فيها
لا دار للمرءِ بعد الموت يسكُنُها… إلا التي كان قبل الموت بانيها
فإن بناها بخيرٍ طاب مسكنه… وإن بناها بشرٍ خاب بانيها

أموالنا لذوي الميراث نجمعُها… ودُورنا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوكُ التي كانت مسلطنةً… حتى سقاها بكأس الموتِ ساقيها
فكم مدائن في الآفاقِ قد بُنيت… أمست خراباً وأفنى الموتُ أهليها
لا تركن إلى الدنيا وما فيها… فالموتُ لاشك يُفنينا ويُفنيها
المرءُ يبسطها والدهر يقبضها… والنفس تنشرها والموتُ يطويها

وما من كاتبٍ إلا سيُفنى… وويُبقي الدّهرُ ما كتبت يداهُ
فلا تكتب بكفك غيرَ شيءٍ… يسرك في القيامة أن تراهُ

المتنبي..
بغض النظر عن الشاعر.. فشعره من أروع ما يمكن..

ما كل ما يتمنى المرءُ يُدركه… تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
ذو العقلِ يشقى بالنعيم بعقله… وأخو الجهالةِ في الشقاوةِ ينعمُ
لا يخدعنك من عدوٍ دمعةً… وارحم شبابك من عدوٍ تُرحم
ومن البلية عذلُ من لا يرعوي… عن جهله وخطابُ من لا يفهم
ومن العداوة ما ينالك نفعه… ومن الصداقة ما يضر ويؤلم
إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ… فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمر عظيم… كطعم الموت في أمرٍ حقير
على قدر أهل العزم تأتي العزائم… وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظُم في عين الصغير صغارها… وتصغُر في عين العظيم العظائم
لا تلق دهرك إلا غير مُكترثٍ… ما دام يصحب فيه روحَك البدن
فما يُديم سرورٌ ما مررت به… ولا يردّ عليك الغائبَ الحُزن
من يهن يسهل الهوان عليه… ما لجرحٍ بميت إيلام
إذا اعتاد الفتى خوض المنايا… فأهون ما يمر به الوحول
وما الحياةُ ونفسي بعدما علمت… أن الحياة كما لا تشتهي طَبَعُ
من كان فوق محل الشمس موضعه… فليس يرفعه شيئٌ ولا يضع
إن السلاح جميعُ الناس تحمله… وليس كل ذواتِ المخلب السبعُ
والهجر أقتَل مما أُراقبه… أنا الغريق فما خوفي من البلل
إذا أتتك مذمتي من ناقصٍ… فهي الشهادةُ لي بأني كامل
إن أنت أكرمت الكريم ملكته… وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
أعز مكان في الدُّنى سرجُ سابحٍ… وخيرُ جليسٍ في الزمان كتابُ

الإمام الشافعي.. رحمة الله عليه..
شعره رائع.. تقرأه وكأنه يعيش معنا في هذا الزمن..

دع الأيام تفعل ما تشاء… وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي… فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا… وشيمتك السماحة والوفاء
تستر بالسخاء فكل عيب… يغطيه كما قيل السخاء
ولا ترج السماحة من بخيل… فما في النار للظمآن ماء

أبيات شهيرة في الحكمة من شعراء متنوعين..

لكل داءٍ دواءٌ يُستطب به… إلا الحماقةَ أعيت من يُداويها
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته… يوماً على آلةٍ حدباء محمول

إلا تحسبن المجدَ تمراً انت آكله… لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

لكلِ شيءٍ إذا ما تم نُقصان… فلا يُغرّ بطيب العيشِ إنسانُ
هي الأمور كما شاهدتها دُوَلٌ… من سره زمنٌ ساءته أزمان

ولدتك أمك يا ابن آدم باكياً… والناس حولك يضحكون سرورا
فاعمل لنفسك كي تكون إذا بكوا… في يوم موتكَ ضاحكاً مسرورا

لقد أسمعت لو ناديت حياً… ولكن لا حياة لمن تنادي
ودقات قلبِ المرء قائلةٌ له… إن الحياةَ دقائق وثواني

تعصي الإله وأن تزعُمُ حبه… هذا وربي في القياسِ بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته… إن المحبَ لمن يُحب مُطيع

عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه… فكل قرينٍ بالمقارن يقتدي

إذا أرهقتك هموم الحياة… ومسك منها عظيم الضرر
وذقت الأمرين حتى بكيت… وضج فؤادك حتى انفجر
وسُدّت بوجهك كل الدروب… وأوشكت تسقط بين الحفر
فيمم إلى الله في لهفة… وبُثّ الشكاة لرب البشر

Advertisements
Comments
  1. Mayssa says:

    hi Assaad,
    first it’s a nice blog you got here!
    I surfed it quickly.
    In the first arabic paragraph, i think it’s ‘ma’ instead of ‘laysa’ in all the verses.
    because it doesn’t rhyme.
    keep it up!
    c ya

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s